منتديات بيت المقدس
url=http://www.herosh.com][/url].
.. لأننـا نعشق التمييز والمميزين
يشـرفنا إنضمامك معنا فقم بالتســــجيل الآن بـ منتدى بيت المقدس


لأننا نعشق التمييز بكل شيئ ...... نقدم هذا المنتدى الشامل لكل شيئ
 
الرئيسيةآخر الموضوعاتبحـثمكتبة الصورالتسجيلدخولاليوميةس .و .جالمجموعات
المواضيع الأخيرة
» أدخل لتعرف هل أنت من الفرقة الناجية أم لا؟
الأحد أكتوبر 18, 2015 11:26 am من طرف همام احمدالاحمد

» قصيدة قبل ولادة ابنتي أمل ...
الثلاثاء مارس 24, 2015 8:33 pm من طرف ahmad abusalha

» طواف حول الكعبة المشرفة!
الجمعة مارس 13, 2015 4:38 am من طرف هانىء

» القرآن الكريم في صفحة واحدة !
الجمعة مارس 13, 2015 4:28 am من طرف هانىء

» دع الخلق للخالق --
الخميس نوفمبر 13, 2014 8:42 pm من طرف yousef

» إذا رأيتم المداحين ،
الخميس نوفمبر 13, 2014 8:18 pm من طرف yousef

» أجمل عيون في العالم !!
الخميس نوفمبر 13, 2014 8:08 pm من طرف yousef

» كلمات جميله احببتها لكم !!!!!‎
الخميس نوفمبر 13, 2014 8:01 pm من طرف yousef

» دعارة مخدرات شذوذ جنسي.. فضائح النظام المصري السابق مع الفنانين
الخميس نوفمبر 13, 2014 7:59 pm من طرف yousef

» ممكن تعليق عالصورة ؟ !
الخميس نوفمبر 13, 2014 7:55 pm من طرف yousef

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 449 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ابو محمد ياسر فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 7587 مساهمة في هذا المنتدى في 3082 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 3011 بتاريخ الجمعة سبتمبر 07, 2012 10:55 pm
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

روابط شعبية مشروع القرآن الكريم إذاعة القرآن الكريم فيسبوك تويتر جوجل Youtube الطقس في فلسطين Hotmail Yahoo صحيفة القدس وكالة معا الجزيره

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات بيت المقدس على موقع حفض الصفحات
المواضيع الأكثر شعبية
مٓــنّ روائع الكلام!!!!‎
ذبح الفتيات في الصين
دعارة مخدرات شذوذ جنسي.. فضائح النظام المصري السابق مع الفنانين
كلمات جميله احببتها لكم !!!!!‎
من روائع الحكم​​​
حكمة جميلة ####
عبارات رائعة
مقولات رائعة !!!!
هل تعرف الحابل من النابل؟
أجمل عيون في العالم !!

شاطر | 
 

 نظرات في سورة يوسف -طارق حميدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبدالله
المدير العام
avatar

الأوسمة :













عدد المساهمات : 3550
نقاط : 37684
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: نظرات في سورة يوسف -طارق حميدة   الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 9:32 pm




يشغل القصص نحواً من ربع القرآن الكريم، وثمة سور عدة ليس فيها سوى القصص، أو يشكل القصص معظمها، وهذه السلسلة من المقالات تتوجه نحو سورة يوسف - عليه السلام - بالتدبر والتحليل، على شكل وقفات قصيرة تتناسب وطبيعة المكان الذي تنشر فيه، ودون إخلال بما ينبغي لإيصال الرسالة.
وقد جاءت هذه الحلقات تعرض الأحداث، وتقف على العبر والدروس، وتصوب الأخطاء وتصحح المفاهيم، وتعيد القصة إلى سياقها القرآني، خاصة وأنه عُرض مسلسل تلفزيوني عن قصة هذا النبي الكريم تضمن الكثير من التشويه والتشويش.
وحيث إن قصص القرآن الكريم قد تميز بتركيزه على مواطن العبرة، وتسليط الضوء على الأغراض المسوق من أجلها القصة، ولم يغرق في التفصيل والاستطراد، فإن هذه الحلقات ستحرص على الالتصاق بالنص القرآني والاقتباس من أنواره، دون الوقوع في براثن الإسرائيليات وأحاديث القصاص والروايات المكذوبة والواهية.
كما وتطمح هذه السلسلة من المقالات إلى أن تلفت الأنظار إلى روعة الفن القصصي القرآني وتألقه، وتحدد معالم الشخصيات، وتلقي أضواء على البيئة الاجتماعية والدينية والسياسية المحيطة بالقصة، ولعله يتاح لها أن تسلط الضوء على معالم التخطيط الإداري والاقتصادي اليوسفي في حل الأزمة، خلال سنوات القحط التي أصابت مصر وما حولها، ثم تقارن بين العرض القرآني للقصة وعرضها في العهد القديم.
سورة يوسف مكية، وآياتها مائة وإحدى عشرة، ومما تتميز به قصة يوسف أنها جاءت جميعها في سورة واحدة، ولم تتوزع في عدة سور، كما هو حال العديد من القصص الأخرى، ما يسهل على القارئ والكاتب تدبرها ودراستها، ولذلك فهي من القصص التي تعتبر بغالبية عناصرها مألوفة لعامة المسلمين، سيما وأنها تتعلق بقضايا أسرية واجتماعية فضلاً عن أبعادها الدينية والدعوية.
وقد حاول غير واحد من أهل العلم تفسير عدم تكرار قصة يوسف في القرآن، ومجيئها كلها في سورة واحدة، ولعل أفضل ما قيل في ذلك أن القصص ذا الصلة بدعوة الأنبياء لأقوامهم وما لاقوا منهم من الإعراض والعنت، ذُكر مرات عديدة في القرآن، ذلك أن ما يتعلق بمواقف الدعوة والرفض، هو حدث يتكرر مع وقوع تفاصيل جديدة تترافق مع التطورات الجديدة، أما ما لم يتصل بالدعوة من القصص القرآني فلم يتكرر مثلها.
يضاف إلى ذلك أن قصة يوسف في الحقيقة، تبدأ برؤيا وتختم بتأويلها؛ فمن الطبيعي أن تأتي في سياق واحد غير مجزأ.
لقد اجتذبت هذه السورة الكريمة الكثير من الكتاب والأدباء، والمفكرين والباحثين، فضلاً عن المفسرين وأهل البلاغة قديماً وحديثاً، ما يجعل مهمة الكاتب تتجه في الغالب، نحو التقاط بعض الدرر المنثورة ومحاولة إعادة نظمها، أو الاختيار والترجيح بين الأقوال المتعددة، مع بعض الفتوحات هنا وهناك، والله - تعالى -أسأل أن ينفع بهذه السطور كاتبها وقارئها، إنه ولي ذلك والقادر عليه....آمين

يلفت الانتباه في مطلع السورة الكريمة، أنه وبعد الحروف المقطعة (الر)، وما فيها من الغرابة اللافتة للانتباه والمثيرة للدهشة والداعية للتوقف والتأمل، يأتي قوله - تعالى -: (تلك آيات الكتاب المبين * إنا أنزلناه قرآناُ عربياً لعلكم تعقلون).
"والحديث عن الكتاب وآياته بهذا التعظيم والإجلال والمديح، ليُعلم أن القصة، التي هي جزء من هذا الكتاب، لها نفس الأوصاف والأهمية".
إن آيات مطلع السورة تلقي أضواء ساطعة تكشف المزيد من آفاق الفهم والتدبر المطلوب، وهذا يستدعي التوقف عند التعبير بِ (تلك آيات)، ودلالات كونها في كتاب (تلك آيات الكتاب)، ومعنى كون الكتاب مبيناً، وأهمية ذلك، ومن ثم دلالات إنزال الكتاب قرآناً وأهمية أنه عربي، ومعنى (تعقلون) التي جُعلت غاية ومقصوداً لما قبلها.
فنسيج القصة جاء على شكل آيات، فضلاً عما فيها من الآيات، والآيات تتضمن معاني العلامات والبراهين، ثم إن الحديث عن الكتاب يشير إلى التوثيق والحفظ في السطور، كما أن الحديث التالي عن كونها قرآنا حفظٌ لها في الصدور، وتلك ضمانة لخلود هذه الآيات وبقائها وديمومة تأثيرها، ولا عجب بعد ذلك أن يشار إليها باسم الإشارة الدال على البعد (تلك) لإظهار بُعد منزلتها وعلو شأنها ورفعتها.
وكون الكتاب مبيناً، يفيد أنه مبين لما فيه من الآيات، ومبين لما يتحدث عنه من الأحداث والأشخاص والنفسيات والمواقف، ومبين لكل ما يقتضيه دور الإنسان ووظيفته على الأرض، وهو مبين وفرقان لكل ما يستلزم التوضيح والتمييز كالحق والباطل، والإيمان والكفر والنفاق، وغيرها، وبالتالي فهو مهم لإقامة الحجة إذ ليس على الرسول إلا البلاغ المبين.
ثم تأتي ميزة أخرى لهذا الكتاب المبين تعزز بيانه وتجلي برهانه، وهي كونه قرآناً فهو ليس مجرد كتاب يمكن أن يركن جانباً، بل أنزله الله - تعالى -مقروءاً على الرسول الكريم، ثم الرسول يقرأه على أصحابه، وتتكرر القراءة في الصلوات المفروضة وغير المفروضة، وخارج الصلوات كذلك، وفي تكرار القراءة والسماع، ترسيخ لآيات الكتاب المبين، وتعزيز لمعانيها، وفرص كثيرة للتدبر والتذكر.
وحيث إن مجتمع الرسالة الأول مجتمع أميً، فإن كون هذا الكتاب قرآناً يتلى عليهم مما لا يدع أحداً دون وصول الرسالة إليه، ويلحق بهؤلاء الأطفال والأميون ومسلمو العجم بعد معاصري النبي - عليه الصلاة والسلام -، وحتى لغير الأميين، فإن قراءة القرآن وترتيله يفعل في النفوس والعقول والقلوب ما الله - تعالى - أعلم به.
والحق أن من أعظم مظاهر الإعجاز القرآني ودلائل ربانيته، هو أنه يجمع بين كونه كتاباً وكونه قرآناً، ذلك أن لغة الكتابة تختلف عن لغة المخاطبة، وكم من محاضرة أو خطبة أو حديث إذاعي، يضيع الكثير من تأثيرها إذا تحولت إلى كلام مكتوب، وبالمثل فكم من كلام قيم مكتوب، إذا ما قام أحد بعرضه كما هو في محاضرة أو خطبة أو إذاعة، تراه باهتاً ولا يؤدي الرسالة التي تتحصل في قراءته الفردية الصامتة من الكتاب.
وقد جاء القرآن باللسان العربي لأنه لسان الرسول وقومه، فضلاً عما هو معروف من تميز اللغة العربية على سائر اللغات، ولا ننسى أن الإعراب يفيد معنى الإبانة والإقصاح، الأمر الذي يعزز من البيان والتجلية للآيات.
ثم يتحدث - سبحانه - عن مراده من ذلك فيقول: (لعلكم تعقلون)، أي لكي يتحصل لديكم العقل أي الربط، ولم يذكر ما المطلوب منهم أن يعقلوه كي تذهب النفوس فيه كل مذهب، ويتسع لكل ما ينبغي عقله من شؤون الدين والحياة، وحيث إن الحديث الآتي هو عن قصة يوسف، فإن المقصود الأول هنا أن يعقلوا القصة ودلالاتها ويربطوا بينها وبين واقعهم، ويستخلصوا العبر والدروس، ومن ثم يتخذوا المواقف العملية اللازمة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://baitalmaqdes.ahlamontada.com
بنت التحدي

avatar

الأوسمة :



عدد المساهمات : 174
نقاط : 26393
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: نظرات في سورة يوسف -طارق حميدة   الأربعاء أكتوبر 12, 2011 11:09 pm

جزاااااااااااااااااك الله خيراااااااااااااااااااااااااااااااااا

تقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نظرات في سورة يوسف -طارق حميدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بيت المقدس :: المنتدى الاسلامي العام :: القرآن العظيم-
انتقل الى: