منتديات بيت المقدس
url=http://www.herosh.com]العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية 249956653[/url].
.. لأننـا نعشق التمييز والمميزين
يشـرفنا إنضمامك معنا فقم بالتســــجيل الآن بـ منتدى بيت المقدس


لأننا نعشق التمييز بكل شيئ ...... نقدم هذا المنتدى الشامل لكل شيئ
 
الرئيسيةآخر الموضوعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» طريقة عمل البسبوسة.. كيفية عمل بسبوسة التمر والسادة والقطر فى البيت
العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Emptyالسبت نوفمبر 30, 2019 6:56 am من طرف Ozo

» أدخل لتعرف هل أنت من الفرقة الناجية أم لا؟
العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Emptyالأحد أكتوبر 18, 2015 11:26 am من طرف همام احمدالاحمد

» قصيدة قبل ولادة ابنتي أمل ...
العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Emptyالثلاثاء مارس 24, 2015 8:33 pm من طرف ahmad abusalha

» طواف حول الكعبة المشرفة!
العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Emptyالجمعة مارس 13, 2015 4:38 am من طرف هانىء

» القرآن الكريم في صفحة واحدة !
العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Emptyالجمعة مارس 13, 2015 4:28 am من طرف هانىء

» دع الخلق للخالق --
العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Emptyالخميس نوفمبر 13, 2014 8:42 pm من طرف yousef

» إذا رأيتم المداحين ،
العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Emptyالخميس نوفمبر 13, 2014 8:18 pm من طرف yousef

» أجمل عيون في العالم !!
العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Emptyالخميس نوفمبر 13, 2014 8:08 pm من طرف yousef

» كلمات جميله احببتها لكم !!!!!‎
العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Emptyالخميس نوفمبر 13, 2014 8:01 pm من طرف yousef

» دعارة مخدرات شذوذ جنسي.. فضائح النظام المصري السابق مع الفنانين
العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Emptyالخميس نوفمبر 13, 2014 7:59 pm من طرف yousef

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 450 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Ozo فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 7588 مساهمة في هذا المنتدى في 3083 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 3011 بتاريخ الجمعة سبتمبر 07, 2012 10:55 pm
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

روابط شعبية مشروع القرآن الكريم إذاعة القرآن الكريم فيسبوك تويتر جوجل Youtube الطقس في فلسطين Hotmail Yahoo صحيفة القدس وكالة معا الجزيره

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات بيت المقدس على موقع حفض الصفحات
المواضيع الأكثر شعبية
مٓــنّ روائع الكلام!!!!‎
ذبح الفتيات في الصين
دعارة مخدرات شذوذ جنسي.. فضائح النظام المصري السابق مع الفنانين
كلمات جميله احببتها لكم !!!!!‎
من روائع الحكم​​​
حكمة جميلة ####
عبارات رائعة
مقولات رائعة !!!!
هل تعرف الحابل من النابل؟
أجمل عيون في العالم !!

شاطر
 

 العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبدالله
المدير العام
أبو عبدالله

الأوسمة : العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Images?q=tbn:ANd9GcTgNl4W_xxNjelReMZGBk1xB4LnHKmJDo85ATynJ2j_hgBWgi5i

العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Image

العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Ebda3


العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية 2002


العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Alg7dpic-1888ec73d1


العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية 48
عدد المساهمات : 3550
نقاط : 42874
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Empty
مُساهمةموضوع: العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية   العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Emptyالثلاثاء ديسمبر 27, 2011 10:01 am

العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية Thumb_1282126024-3008

حسن الباش
العودة هاجس كل فلسطيني تلتصق بفكره ومشاعره برواحه ومجيئه في ترحاله المستمر وسفره الذي لا يتوقف وان كانت محور الأدمغة والسياسيين والمقاتلين فإنها أيضاً مركز التقاء المشاعر والوجدانيات.

ومنذ أن رحل الفلسطيني عن أرضه وهو يتطلع بقلبه وروحه ونظره إلى العودة لتلك الأرض التي سلبت منه ، فإذا أراد أن يفصح عن تطلعه هتف وصاح وغنى وخطب ألقى الشعر وكتب القصة وجعل من أفراحه منبراً لأغنيته الشعبية المليئة بالطموحات والموشحة بأهازيج الوطن والأرض.

وتبدأ بوادر التطلع للعودة منذ بدء الخروج فرغم ثقل المأساة ومعاناة التشرد والقهر والفقر والخيام راح الفلسطيني يمني النفس بتلك العودة. يشعر بداخله وأعماقه أن العودة آتية لاريب فيها. وهذا الإحساس هو الذي جعله لا يشعر يوما باليأس، منذ البدء تفوح أغانيه برائحة التصميم والإيمان المطلق بالعودة.

في البداية راحت الأغنية تبث روح الصبر والإيمان بالعودة حقاً مشروعاً لذلك الإنسان المطرود من أرضه، تقول بعض مقاطع من الحداء:

خان اللي خان ويا زمن سجل على الوقعه كتاب
راح اللي راح وما بعد نحي ولا نسمع خطاب
مالنا سوى الصبر الجميل المرتجى وقت الحساب


لكن الوقفة الرومانسية سرعان ما أزالها الحس الفلسطيني وراح يفصح عن العودة بشتى صورها فتارة يمزج الثورة بالطريق إلى العودة وتارة يصور الأرض بعد عودتها لا صحابها وثالثة يستخدم أسلوب التقريع والهزء ورابعة يحض حضاً مباشراً على العمل من أجل العودة، وتحرير الأرض.

ومن قلب المعاناة تخرج الأغنية بالتفاؤل والإيمان القدري بالعودة

نردد لفنون الحرب بنعود
ويطربني النغم يا بوي بالعود

وهناك تكون وحدتنا عرب
كريم الرب على الأوطان بنعود



وحينما يمتزج التحدي بالعودة تمتلئ الأغنية بكلمات صاخبة ثائرة تعبر عن حالة الانفعال والغليان وتصر على أن فلسطين لا بد أن تعود لسكانها العرب وأن الشعب مستعد للكفاح وبزل الأرواح:

بالله ورسله ومؤمنين وبنصر قضيتنا

لازم ترجع فلسطين بقوة الله وقوتنا

شبابك يا فلسطين كلتهم مستعدين

في الميه تسعة وتسعين بيآز قضيتنا

شبابنا ها لمغاوير دمروا الأعدا تدمير

أعدانا بترى المصير ونرجع ياخي قريتنا


وكثير من النصوص الغنائية تربط العودة بما بعدها وهي على سبيل التحريض غير المباشر على الثورة والاستعداد لتحرير الأرض يقول بيت من العتابا:

ليالينا لا جل الظلم عدوا
عدانا لقتلنا أشارك عدوا

لغني ميجنا ولحن العتاب
إذا احبابي ع أرض الوطن عدوا


وتلجأ الأغنية إلى التمهيد للحض على الثورة والعودة بوصف الأرض شجرها ومياهها وسمائها وجبلها والارتباط بينها وبين الماضي الذي عاش فيه الإنسان حاضناً أرضه يزرعها فتعطيه ويسقي شجرها فتغنيه. ولا شك أن العودة ألى الماضي تحمل أحيانا الوجدان الحزين والتفجع لما أصاب الأرض من غزوات وتهديم وتبديل لمعالمها لكن الأغنية لا تقف عند نزف الدمع وغصات الحزن والتفجع. تقول بعض المقاطع من "المطلوع".

يا دارنا يا بسمة الحلوين
يا دارنا يا دمعة المسكين

يا دارنا يا زهرة بفلسطين
يا دارنا يا رمز للانسان

قلي حبيبي ان كان غيري حل
يا بيتنا هالمبني ع التل

وجسم الزمن بالويل ويلي حل
يا بيتنا هالغربة ذلتنا


لقد نحتت الأغنية صورة البيت تمثالاً رائعاً. وبرزت العاطفة على أشدها لكن البيت الأخير لم يتوقف عند الأسى وتمثل الماضي بل استطاع بطريق غير مباشر أن يحث على العودة فلا سيادة للإنسان إلا فوق تراب أرضه ومن هنا فإن كل من يدعيها لا تحق له إلا بعد أن تتحرر ويعود إلى ترابها.

ويصبح مفهوم العودة ذا لون خاص بعد عام 1965 حيث انطلقت الثورة وبات الاستشهاد طريقاً لها وتخلو الأغنية من اللون البكائي بشكل عام. المضمون تغير والإصرار يتحول ناقوساً يدق في العقول. ففي الأعراس الفلسطينية تصبح مقاطع الدلعونا للوطن وحده وللعودة وحدها. وفي المهرجانات يتسع مفهوم النضال والثورة والعودة فلا وتر يعزف إلا لها ولا كلمات تكتب إلا وهي من أجلها. وتنبع من قلب الجماهير ـ الناس البسطاء ـ الذين أصبحوا هم وقود الثورة. أناشيد وأغان شعبية تجعل العودة الهدف الأول والأخير وماعدا ذلك ليس له قيمة. وقد بدا التأثر والانعكاس واضحين، حيث المعارك مع العدو تستمر وحيث معسكرات التدريب تعج بالمقاتلين أشبالاً وفتيات، رجالاً ونساءً. ويصبح لمفهوم العودة طعم آخر. طعم تختلط فيه الدماء مع التحدي والأمل مع التضحية.

تقول الدلعونا:

بدنا عودتنا ما عدنا نكذب
من عشرين سنة واحنا عم نكتب

ياالله ع الحرب هيّ الرعبونا
ما بدنا نوكل ولا بدنا نشرب


ويقول مقطع آخر:


والثورة انطلقت وحقق آماله
ربك كريم وبعث رجاله

وحط بطريقه طرد الصهيونا
الشعب في الوطن غيّر أحواله

ويقول مقطع ثالث

وتحرير الوطن علينا أمانه
شعبك يا فلسطين ما يهمه خيانه

بدنا وطنّا أحسن ما يكونا
ما بدنا اعاشة ولا احسان

وتربط الأغنية مفهوم العودة بمفاهيم قومية عديدة. فهي ترى أن الوحدة العربية طريق للعودة. وحدة الأمة العربية من أجل هدف واحد وهو عودة الإنسان الفلسطيني إلى أرضه. وبسبب طبيعة الإنسان الفلسطيني الوحدوية رأى في كل وحدة مسماراً يوضع في نعض الاستعمار وسلاحاً جديداً على طريق العودة ولتحرير.

ففي مقاطع من «الجفرة» التي تغنى أثناء الدبكة نرى التركيز على الوحدة والدعوة لها فهي أمل من الآمال وطريق إلى تحرير الأرض والعودة.

واتوحدوا يا عرب في ساح الكفاح
الله مقدر يا عرب وبالوحدة النجاح

وما يهمه غير الوحدة والايد القوية
عدونا ما يهمه تكديس السلاح



والإيمان المطلق بالعودة جعل الأغنية تربط بين العودة وما تنتج عنه. فيها يمكن أن يعم الخير الوطن العربي، ويمكن للأمة العربية أن تكون قوية أمام العالم وبالتالي فإن العودة ستجعل القدس عروسا مزينة ومحط أنظار الشعب العربي في كل بقاعه وأجزاء وطنه:

وتجمع كل الشعب من شان يفديك
يا أرض القدس تهني والثورة تحييك

وتعودي قدسي العرب من الميه للميه
ان الله قدر ووهب غيري ما يبنيك

وليست العودة مفهوماً مجرداً دون معنى . فالإنسان الذي عشق الأرض عشقاً فريداً لا يمكن أن ينظر لعودته لها خالية من الأسباب وخالية من الأشياء المكونة لقناعته بها. فالأرض جنة ، وهي تراب الأجداد وأشجار طيوره الصادحة وبحره الزاخر وسماؤه الواهبة العطاء والخير.

ومهما وصفوا ما طالوا
لك انتِ الجنة اللي قالوا

ومهما بالحرب جالوا
مابرضى غيرك جنة


ويقول مقطع من الزجل في هذه المعاني


لو خيروني بعد ما أقبل دروب

لوفي جنة رضوان لو فيها ذنوب


عفت الجنة الموصوفة بهذا الزمان


غيرك أرضي ما أرضى بكل البلدان

وترفض الأغنية كل نعيم وكل مال بعيداً عن الوطن. وقد ظهر هذا الحس لدى الإنسان الفلسطيني الذي تشرد وذاق الويلات بعد النكبة. ثم أخذ يحسن أوضاعه، حتى هيأ لنفسه وأولاده كثيراً من أسباب العيش، لكنه مع ذلك رفض النعيم الذي حل به خارج الوطن المحتل ورفض كل شئ سوى العودة إلى الأرض. لم تنسه شؤون الحياة ماضيه ولا مستقبله . فمهما كانت الظروف صعبة ومهما كان شح الأرض ومهما كان الظرف تبقى فلسطين أفضل ما لديه في الوجود. يقول مقطع من "المعنى":

برجع ع أرضي وبنبسط مع هالعيال
يارب يا عالي عليك الاتكال

أجمل علي من القصور والدلال
بنعيش ع كسرة خبز وهذا كفى


ولم يقتصر مفهوم العودة على أغاني الكبار بل أصبح في أغاني الأطفال وأهازيجهم عالماً قائما بذاته. لقد شعر الطفل الفلسطيني في الغربة أن لديه أرضاً ورأى أن أباه أو أخاه يستشهد أن في سبيلها وصار يبحث منذ تفتحه على الحياة عن هذا المفهوم. لماذا يستشهد الرجال؟ ولماذا الثورة؟ ولماذا الحجارة؟ ولماذا المواجهة؟ ثم ما معنى الاحتفالات الحزينة؟ وغيرها؟ كل هذه الأسئلة دارت في وجدانه وعقله وكونت أسساً لتعامله مع طبيعة سنه. فراح يصبغ أغانيه بكل المفاهيم الوطنية والثورية التي تعلمها وأصبحت جميعها ترتبط بمفهوم العودة والإصرار على متابعة النضال من أجلها.

خلق أغاني جديدة ثورية المضمون والشكل. وطور أغانيه الشعبية وأدخل فيها المضامين التي تناسب واقعه الحالي وحوّر أغاني أخرى سمعها من هنا وهناك وصبغها بالثورة والكفاح والدم والعودة إلى الأرض.

فمن الجفرة أخذ المقاطع وجعلها وطنية مناسبة لسنه ومفاهيمه

واسري على أبوابهم سورة حرامية
يا رب نسمة هوا توديني لبلادي


ويؤمن الطفل الفلسطيني بعودة قريته ومدينته وتؤكد أغانيه أن بلده ليس في الضفة المحتلة بل في كل شبر من فلسطين . فيقول مثلاً

بمشي كالأمير
أنا فدائي صغير

وفي غزة وتل الحرير
وبلدي في عكا وحيفا


أو يقول:

الله يساعد فلسطين
شتي يا دنيا ع الطين

والصهاينة أعداءنا
فلسطين بلادنا


كل ذلك لم يمنع الفرق الغنائية الفلسطينية من تأدية دورها في تطوير الأغنية الشعبية وجعل مفهوم العودة والحرية مضموناً رئيسياً فيها. ففي كافة أغاني فرقة العاشقين نلمس المضمون النضالي والتأكيد على مفهوم العودة ومن ربطه بالكفاح المسلح. وفي فرقة بيسان وفرقة أجراس العودة وفرقة الخالصة نشاط بارز لتطور الأغنية الشعبية وتوظيف مضامينها وجعل العودة هاجساً ملحاً في أشكالها ولو حاولنا استقصاء مفهوم العودة في الأغاني التي تؤديها الفرق الفلسطينية لعثرنا على كثير من النصوص وكثير لا يحصى من مفاهيم العودة والثورة واسترجاع الأرض.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://baitalmaqdes.ahlamontada.com
 
العودة في الأغنية الشعبية الفلسطينية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بيت المقدس :: المنتدى الفلسطيني العالم :: التراث الفلسطيني :: الأغنية الشعبية-
انتقل الى: